بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، نظمت مشيخة الطريقة القادرية البودشيشية – الهيئة العلمية، بتعاون مع مريدات زاوية الدارالبيضاء، ندوة علمية يوم السبت 10 مارس، بالزاوية الأم مداغ، تحت عنوان “معالم من تاريخ المرأة الصوفية”، شاركت فيها أستاذات جامعيات وباحثات في مجال التصوف.

هدفت الندوة الى الاحتفاء بنساء بلغن أعلى مقامات السلوك إلى الله، وأسنى مراتب المعرفة به سبحانه وتعالى، حيث سجل التاريخ إسهامهن المعرفي والأخلاقي. كما عملت الندوة على تجلية دور المرأة العارفة، بإماطة اللثام عن تاريخ حافل بانجازات نساء صوفيات لم ينصفهن التاريخ وبقين في الظل.

وقد تميز اللقاء بالكلمة التقديمية لرئيس الهيئة العلمية للطريقة الدكتور مولاي منير القادري، الذي أثنى على مثل هذه المبادرات العلمية التي تحتفي بالمرأة عموما والصوفية خصوصا، وكيف أن المجال الروحي ليس حكرا على الرجال، كما توجت الندوة، باللقاء بشيخ الطريقة الدكتور سيدي جمال الدين، حيث استنار الجمع بتوجيهه وحثه للمريدات بمزيد الاجتهاد والعمل في سبيل إبراز قيم الجمال ومعاني الرحمة لديننا الحنيف.

ولقد توزعت مداخلات الندوة حسب المحاور التالية:

  • المرأة في المصادر الصوفية  (د. سميرة لطفي)؛
  • قبسات من الرؤية العرفانية للمرأة الصوفية (د. سعاد كعب)؛
  • صوفيات مغربيات (ذ. دنيا تامري)؛
  • المرأة الصوفية وسؤال الكونية (د. أسماء المصمودي)؛

وقد قامت الدكتورة سعاد كعب بتنسيق أعمال الندوة.

 

ضع تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.