فرائض الوضوء

فرائض الوضوء سبعة وهي          دلك وفور نية في بَدْئِــــــــــهِ

وَلْيَنْوِ رفع حدث أو مُفْتَــرض          أو استباحة لممنوع عــــرض

وغسل وجه غسله اليدين          ومسح راس غسله الرجليـن

والفرض عم مجمع الأذنين          والمرفقين عم والكعبيـــــــــن

خلل أصابع اليدين وشعـــر          وجه إذا من تحته الجلد ظهر

الوضوء مشتق من الوضاءة وهى النظافة، وهو في الشرع تطهير أعضاء مخصوصة بالماء حتى  يرتفع عنها الحدث لاستباحة العبادة الممنوعة

ذكر الناظم أن فرائض الوضوء سبع:

الفريضة الأولى: (الدلك) والمراد به إمرار اليد على العضو المغسول في الوضوء، ولا يكفي صب الماء.

الفريضة الثانية: (الفور) ويعبر عنه بالموالاة، أن يفعل الوضوء كله في فور واحد من غير تفريق والتفريق اليسير مغتفر، والمشهور وجوبها مع الذكر والقدرة.

الفريضة الثالثة: (النية في ابتداء الوضوء): والنية أن يقصد الإنسان بقلبه ما يريد بفعله، وصفتها: أن ينوي رفع الحدث عن الأعضاء، وهو المنع المرتب عليها، أو أداء الوضوء الذي هو فرض عليه، أو استباحة ما كان الحدث مانعا منه مما يتوقف على الوضوء، كالصلاة ومس المصحف.

الفريضة الرابعة: (غسل الوجه) وحد الوجه من منبت الشعر المعتاد إلى منتهى الذقن طولا،  ومن الأذن إلى الأذن عرضا.

الفريضة الخامسة غسل اليدين مع المرفقين على المشهور وعلى دخول المرفقين في الغسل نبه الناظم بقوله: والمرفقين عم، والمشهور في المذهب تخليل أصابع اليدين.

الفريضة السادسة: (مسح جميع الرأس) ومبدؤه من منابت الشعر مما يلي الوجه إلى آخر منابت الشعر مما يلي القفا.

الفريضة السابعة: (غسل الرجلين مع الكعبين على المشهور)، ونبه على دخول الكعبين بقوله: (والمرفقين عم والكعبين)، والمشهور عند المالكية وعند أهل اللغة أن الكعبين هما العظمان الناتئان في جانبى طرف الساق.

د. عبد الله معصر

ضع تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.