اختتمت أشغال الملتقى الجهوي التكويني لشباب الطريقة القادرية البودشيشية في الصحراء المغربية المنعقد بكلميم باب الصحراء أيام الجمعة والسبت والأحد من 20/21/ 22 شعبان 1434هـ – 28/29/30 يونيو 2013م.

ويسعى الملتقى إلى تبادل الآراء والخبرات بين الشباب من أجل تمثل سليم للمقاصد التربوية والدعوية والعلمية للطريقة التي تسعى إلى الإسهام مع مختلف الفاعلين في صون ثوابت المملكة ومقدساتها.

الملتقى الجهوي التكويني لشباب الطريقة القادرية البودشيشية في الصحراء المغربية

وقد تقدمت أعمال الملتقى التكويني جلسة افتتاحية ترأسها الدكتور خالد ميار الإدريسي  المكلف الوطني بالتكوين والشباب الذي تحدث عن سياق وأهداف الملتقى التكويني لشباب الطريقة القادرية البودشيشية في الصحراء المغربية والتي حصرها في عشرة أهداف:

  • تمكين الشباب من فهم سليم لمقاصد الطريقة؛
  • التربية على ذكر الله والاجتهاد في العبادات؛
  • ترسيخ الوعي بالثوابت الدينية والوطنية؛
  • ترسيخ الاعتزاز بالانتماء إلى الوطن؛
  • التكوين على أساليب فعالة للتواصل مع شباب المنطقة في كافة المؤسسات والفضاءات؛
  • الوعي بالتحديات والرهانات المرتبطة بالمنطقة؛
  • مواجهة ثقافة التطرف والعدمية؛
  • تعميم اجتماعات شباب الطريقة في منطقة الصحراء المغربية؛
  • توحيد جهود شباب الطريقة في منطقة الصحراء المغربية؛
  • تبادل الخبرات في مجال التكوين العلمي والدعوي والتربوي بين شباب الطريقة.

الملتقى الجهوي التكويني لشباب الطريقة القادرية البودشيشية في الصحراء المغربية

ثم تناول الكلمة السيد ميتو الخضر مقدم الطريقة القادرية البودشيشية بكلميم باب الصحراء الذي رحب بالحضور الشبابي الكبير مؤكدا على أهمية مثل هذه اللقاءات، كما بين الدكتور عبد الصمد غازي عن الهيئة العلمية للطريقة مقاصد عمل شباب الطريقة والذي ينتظم في الإطار التربوي العام للطريقة التي تولي أهمية خاصة لفئة الشباب باعتبارها طاقة المستقبل الخلاقة التي ينبغي السهر على تأهيلها بتجنيبها أسباب الانحراف وأنواع الانتكاسات، وأوضح الدكتور جمال بوشما منسق شباب الطريقة بسوس والصحراء المغربية طبيعة عمل الشباب في هذه المنطقة والجهود التي يبذلونها من أجل تحقيق المقاصد التربوية والأخلاقية للطريقة.

ثم انطلقت الجلسات التكوينية بالجلسة الأولى التي اختصت بموضوع التأهيل الروحي للشباب تمحورت حول ضوابط الأخذ الروحي للشباب وعوائق السير. أما الجلسة الثانية فتمحور موضوعها حول الجانب التنظيمي لشباب الطريقة القادرية البودشيشية في الصحراء المغربية والتي أخذ الكلمة فيها المكلفون بشباب الطريقة من كلميم وطرفاية والعيون وبوجدور والداخلة والكويرة.

الملتقى الجهوي التكويني لشباب الطريقة القادرية البودشيشية في الصحراء المغربية

أما الجلسة الثالثة فتمحورت حول الخطاب الدعوي للطريقة القادرية البودشيشية، بالنظر في  المفاهيم والمنطلقات والأسس والمرتكزات لهذا الخطاب. واختتمت هذه الجلسات التكوينية بجلسة ختامية استشرافية تضمنت جملة من التوصيات والمشاريع التكوينية العملية لشباب الطريقة القادرية البودشيشية بالصحراء المغربية.

وجدير بالذكر أن هذا الملتقى الجهوي التكويني للشباب حضره أزيد من خمسمائة شاب قدموا من مختلق أقاليمنا الجنوبية بالصحراء المغربية. وقد قام شباب الطريقة بقراءة العديد من سلكات القرآن الكريم وصحيح البخاري والشفا للقاضي عياض وذكر اللطيف، وتوج ختم هذه الأذكار بليلة روحية حضر فيها حفدة شيخ الطريقة القادرية البودشيشية سيدي حمزة القادري البودشيشي أطال الله عمره، وهم سيدي مراد، وسيدي محمد، وسيدي معاذ، وكذلك كبار الطريقة من مقدمين ومكلفين بالمنطقة.

الملتقى الجهوي التكويني لشباب الطريقة القادرية البودشيشية في الصحراء المغربية

وبمناسبة اختتام هذا الملتقى الجهوي التكويني رفع شباب الطريقة البودشيشية في الصحراء المغربية برقية ولاء وعرفان مرفوعة إلى مقام مولانا أمير المومنين وحامي حمى الملة والدين أعز الله أمره..

ضع تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.