نظمت الطريقة القادرية البودشيشية، فرع الرباط -بإذن من شيخها العارف بالله الدكتور سيدي جمال القادري البودشيشي رضي الله عنه-  يوم الأحد 23 يوليوز 2017م حفلا ختاميا لفائدة البراعم  برحاب زاويتها،  وذلك بمناسبة اختتام الأنشطة التربوية والعلمية والترفيهية التي تشرف عليها لجنة أنشطة البراعم طيلة السنة.

في مستهل هذا الحفل الذي حضره أزيد من 50 طفلا وطفلة قدم الأستاذ عزيز بوزغيبة كلمة افتتاحية رحب فيها بالحضور الكرام وتناول الحديث عن فقرات وأنشطة البرنامج السنوي الذي تسهر اللجنة المكلفة بالبراعم على سيره داخل الزاوية، موضحا دور هذه الأنشطة التربوية والعلمية والترفيهية في تربية الأطفال على المبادئ الأخلاقية والقيم النبيلة سيراً على الثوابت الدينية والوطنية للمملكة المغربية والمتمثلة في: العقيدة الأشعرية والفقه المالكي وطريقة الجنيد السالك وإمارة المؤمنين.

ثم افتتح الحفل بعد ذلك بآيات بينات من الذكر الحكيم من تلاوة الطفلة غيثه أمنصور،  وعقب ذلك قدم الأستاذ الحافظ لكتاب الله عبد الحميد القنديلي والأستاذة خديجة رفراف فقرة تحفيظ القرآن الكريم بأداء جماعي؛ ثم أشرفت الأستاذة يسرى الدغري على فقرة الحديث النبوي الشريف، فقدم براعم الطريقة القادرية البودشيشية بمدينة الرباط أمام أولياء أمورهم مجموعة من الأحاديث النبوية في مواضيع مختلفة، كالصدق والتسامح وحسن الأخلاق  وطاعة الوالدين والإحسان إليهما وغير ذلك.

وفي حصة الفقه قدم البراعم بإشراف الأستاذ عزيز بوزغيبة قراءة جماعية لأبيات منظومة المرشد المعين على الضروري من علوم الدين للأمام عبد الواحد بن عاشر، وبعدها فقرة السيرة النبوية العطرة بإشراف الأستاذة آمنة البلغيثي، ثم حصة قصص الأنبياء بتأطير الأستاذ أسامة الرياحي، وحصة اللغة الإنجليزية بإشراف الأستاذ حسن بالفقير؛ وبعد ذلك شنف البراعم مسامع الحضور بأبيات البردة للإمام البوصيري ومجموعة من الأمداح النبوية بإشراف الأستاذ عزيز بوزغيبة.

كما عرف هذا الحفل كذلك عرضا فكاهيا قدمه البهلون “زينو” لتسلية  البراعم الذين عبروا عن فرحهم الكبير بهذه الأجواء الشيقة.

وتخلل الحفل كذلك تقديم شريط فيديو يُبين حصيلة أنشطة البراعم على مدار السنة، وعقب ذلك تم توزيع مجموعة من الجوائز الرمزية والشواهد التقديرية على البراعم تتويجا لمجهوداتهم الجبارة في المواظبة على الحضور للأنشطة التي تقام داخل الزاوية صبيحة كل يوم أحد على الساعة التاسعة والنصف، وقدمت لهم هذه الجوائز والشواهد كذلك لتفوقهم في مسيرتهم الدراسية.

وعرف الحفل كذلك تقديم مجموعة من المداخلات قدمها آباء وأولياء أمور البراعم الذين عبروا من خلالها على انشراحهم الكبير لهذا الحفل، شاكرين دور الزاوية في تربية أبنائهم على القيم الأخلاقية والتوجيهات التربوية التي تبث فيهم روح الاجتهاد والمثابرة.

واختتم الحفل أخيرا فقراته بالنشيد الوطني، والدعاء لأمير المؤمنين حامي حمى الوطن والدين جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

ضع تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.