بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

 

بلاغ من الطريقة القادرية البودشيشية

الذكرى الأولى لوفاة الشيخ سيدي حمزة بن العباس قدس الله سره

 

بإذن من شيخ الطريقة القادرية البودشيشية الدكتور سيدي جمال الدين حفظه الله، افتُتح في مختلف زوايا الطريقة المباركة، برنامج الصدقات والقربات لله تعالى، من خلال الإكثار من تلاوة سلك القرآن الكريم، وصحيح البخاري، ودلائل الخيرات وشوارق الأنوار في الصلاة على النبي المختار، والشفا في التعريف بحقوق المصطفى، وسائر الوظائف والأذكار والأدعية، توسلا لله تعالى واعتصاما ببابه الكريم، ورجاء في عطائه العميم، باسطين أكف الرجاء بالدعاء بالرحمة والمغفرة والرضوان لشيخنا الفقيد العارف بالله سيدي حمزة بن العباس قدس الله روحه، وبأن يجعله مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا، بمناسبة حلول الذكرى الأولى لالتحاقه بالرفيق الأعلى يوم 19 ربيع الثاني 1438هـ الموافق ل18 يناير 2017.

وقد كرس الفقيد رضي الله عنه، حياته لتربية المريدين وتوجيه المحبين، وحثهم على التمسك بالأخلاق المحمدية السمحة، التي تقوم على الجمال والتدرج واليسر والرفق، محبا لجميع الخلق عاملا على ترسيخ الثوابت الدينية والوطنية والذوذ عن مقدساتها بالغالي والنفيس.

وسيرا على نهجه إمدادا وتجديدا، يوصي شيخ الطريقة سيدي جمال الدين بارك الله في عمره، بالمزيد من الجد والإجتهاد والحرص على ثوابت الطريقة الراسخة، والتوجه بقلوب مخلصة لله تعالى في الجلوات والخلوات، بأن يسربل مولانا أمير المومنين جلالة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس بحلل العز والتمكين، والذي يدبر أيده الله، في هذا الزمن الصعب، بتفويض واثق من كافة الدول الإسلامية، وفي تجانف عن كل المزايدات غير المحمودة العمل، سائر القضايا ذات الصلة لهذه المدينة الغراء، مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم أولى القبلتين، والتي تُكِنُّ مسجد القدس الشريف، الذي جعله سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثالث المساجد التي تشد إليها الرحال.

نسأل المولى عز وجل أن يزيد مولانا الإمام أدام الله عزه ونصره ، تسديدا وتأييدا وأفضالا في كل ما يقوم به للارتقاء بالمملكة الشريفة في المعالي، ونصرة قضايا المسلمين والإنسانية جمعاء، ويمطر شآبيب رحمته ومغفرته ورضوانه على الملكين المجاهدين سيدي محمد الخامس وسيدي الحسن الثاني طيب الله ثراهما،كما يحفظه تعالى في ولي عهده المحبوب المولى الحسن، ويشد عضده بصنوه السعيد المولى رشيد، وسائر أفراد الأسرة الملكية. إنه سميع مجيب.

تختتم الصدقات بحول الله تعالى بإحياء ليلة الذكرى الأولى لوفاة المشمول بعفو الله سيدي حمزة

يوم السبت 20 يناير 2018م، بالزاوية الأم بمداغ. والدعوة عامة.

ضع تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.